تاريخ التأسيس




تاريخ التأسيس


تشكلت البدايات الأولى للجمعية في صيف عام 1967 بمبادرة من ليلى عبدالله فخرو، وقد عقدت عدة لقاءات حضرها عدد قليل من الطالبات الجامعيات وبعض الشابات المنتميات للعائلات التالية: عائلة فخرو وعبيدلي والمؤيد. واختيرت ليلى فخرو رئيسة لذلك التجمع، وعُقدت بعض اللقاءات في جمعية نهضة فتاة البحرين ثم انتقلت إلى منازل بعض العضوات في المنامة وحضرتها بعض الشابات من المحرق منهن سبيكة النجار، صالحة عيسان وفوزية مطر، واتفق على رفد التجمع بعناصر جديدة خاصة من المحرق.



ومن أهم الأنشطة التي قام بها التجمع ما يلي:

  1. العمل على زيادة عدد العضوات.
  2. المساهمة في جمع الملابس لصالح اللاجئين الفلسطينيين وذلك في نادي البحرين بالمحرق.
  3. إقامة حفلة سمر في مدينتي المحرق والمنامة خصص ريعها مناصفة لدعم ميزانية التجمع النسائي الوليد والعمل الفدائي الفلسطيني.


وتوقف نشاط التجمع بعودة الطالبات للجامعات ثم التأم مرة أخرى في صيف عام 1968، وتركزت نشاطاته على ضم أكبر عدد من الشابات لعضويته كما تشكلت مجموعات صغيرة من فتيات المحرق لنشر الفكرة هناك، وتحمست الكثيرات للانضمام للتجمع حيث فاق عددهن الخمسين عضوة، وعُقدت الاجتماعات في منازل العضوات بالمحرق ثم انتقلت لنادي الخليج في حي السيارات القديمة (فريج استيشن)، واقتصر نشاط التجمع في ذلك الصيف على إرساء الأمور التنظيمية باتجاه تكوين جمعية نسائية.


وتجددت الإجتماعات في صيف عام 1969 حيث تبلورت الفكرة بشكل أوضح وأكثر جدية لإنشاء جمعية نسائية في المحرق، وانضمت لهذه المجموعة العشرات من النساء والفتيات، ووصل عدد العضوات في الفترة ما بين شهري يوليو 1969 و 1970 إلى أكثر من سبعين عضوة، وتميزت هذه الفترة بإصرار العضوات على استمرار التجمع بعد انتهاء الإجازة الصيفية والسعي للحصول على الإشهار الرسمي من الحكومة.

وتشكلت في بداية يوليو 1969 لجنة لصياغة دستور الجمعية (النظام الأساسي) ضمت في عضويتها كل من فوزية مطر، سعاد الجامع، لولوة العبيدلي وبثينة فخرو. وفي بداية أغسطس من نفس العام تم عقد اجتماع تأسيسي للجمعية واختير اسم لها هو "جمعية أوال النسائية" كما تم إقرار دستور الجمعية. وفي منتصف الشهر انتخبت أول هيئة إدارية للجمعية كالتالي: بدرية الجامع رئيسة، سبيكة النجار نائبة الرئيسة، حصة جمشير سكرتيرة، ثاجبة المنصوري أمينة الصندوق، وكل من صالحة الفحل وأمينة الجار عضوتان إداريتان، كما تم تشكيل اللجان العاملة، وتقدمت الهيئة الإدارية لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية آنذاك بطلب الحصول على إشهار رسمي للجمعية.


وتشكلت في بداية يوليو 1969 لجنة لصياغة دستور الجمعية (النظام الأساسي) ضمت في عضويتها كل من فوزية مطر، سعاد الجامع، لولوة العبيدلي وبثينة فخرو. وفي بداية أغسطس من نفس العام تم عقد اجتماع تأسيسي للجمعية واختير اسم لها هو "جمعية أوال النسائية" كما تم إقرار دستور الجمعية. وفي منتصف الشهر انتخبت أول هيئة إدارية للجمعية كالتالي: بدرية الجامع رئيسة، سبيكة النجار نائبة الرئيسة، حصة جمشير سكرتيرة، ثاجبة المنصوري أمينة الصندوق، وكل من صالحة الفحل وأمينة الجار عضوتان إداريتان، كما تم تشكيل اللجان العاملة، وتقدمت الهيئة الإدارية لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية آنذاك بطلب الحصول على إشهار رسمي للجمعية.


تنقلت الجمعية في أماكن عديدة فكانت اجتماعاتها الأولى تعقد في بيوت العضوات ثم انتقلت إلى المقر السابق لنادي الخليج في فريج ستيشن (حي السيارات القديمة)، بعدها عقدت الاجتماعات الأسبوعية في نادي البحرين، ثم حصلت الجمعية على مبنى في منطقة القاعدة الجوية البريطانية سابقاً (الآر إيف) حيث انتقلت إليه في عام 1978 بعد ترميمه واستمرت فيه عدة سنوات إلا أنه أصبح بعد ذلك غير صالح للبقاء فيه بسبب تعرضه للأمطار الغزيرة التي أتلفت أجزاءً منه فانتقلت الجمعية لمبنى روضة أطفال أوال حيث استخدمت غرفة واحدة فيه بصورة مؤقتة لعقد لقاءاتها الأسبوعية متطلعة في الوقت ذاته للانتقال لمقر أفضل، وأخيراً استقرت الجمعية في عام 2000 في مقرها الدائم في منطقة عراد والذي قامت ببنائه من ميزانية الجمعية وببعض التبرعات التي تم الحصول عليها.